الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سورةالنـور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
princess amira
مديره عامه
مديره عامه
avatar

المزاج المزاج : in love
رسائل وسائط
الهوايه : غير معروف
الجنسيه : مصري
المهنه : جامعي
النوع : انثى
عدد المساهمات : 1185
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : http://myonlylove.alafdal.net

مُساهمةموضوع: سورةالنـور   الأحد يناير 09, 2011 9:22 pm











هي
مدنية


‏[‏1‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {سُورَةٌ
أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ
لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ‏
}‏

أي‏:‏ هذه ‏{‏سُورَةٌ‏}‏ عظيمة القدر ‏{‏أَنْزَلْنَاهَا‏}‏ رحمة منا بالعباد، وحفظناها من كل
شيطان ‏{‏وَفَرَضْنَاهَا‏}‏ أي‏:‏ قدرنا فيها ما
قدرنا، من الحدود والشهادات وغيرها،


‏{‏وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ‏}‏
أي‏:‏ أحكاما جليلة، وأوامر وزواجر، وحكما عظيمة

‏{‏لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ‏}‏ حين نبين لكم،
ونعلمكم ما لم تكونوا تعلمون‏.‏ ثم شرع في بيان تلك الأحكام المشار إليها،
فقال‏:‏



‏[‏2 - 3‏]‏ ‏{‏الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا
كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا
رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ
الْمُؤْمِنِينَ * الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً
وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ
ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ‏
}‏


هذا الحكم في الزاني والزانية البكرين، أنهما يجلد كل منهما مائة جلدة،
وأما الثيب، فقد دلت السنة الصحيحة المشهورة، أن حده الرجم، ونهانا تعالى
أن تأخذنا رأفة ‏]‏بهما‏}‏ في دين الله، تمنعنا
من إقامة الحد عليهم، سواء رأفة طبيعية، أو لأجل قرابة أو صداقة أو غير
ذلك، وأن الإيمان موجب لانتفاء هذه الرأفة المانعة من إقامة أمر الله،
فرحمته حقيقة، بإقامة حد الله عليه، فنحن وإن رحمناه لجريان القدر عليه،
فلا نرحمه من هذا الجانب،


وأمر تعالى أن يحضر عذاب الزانيين طائفة، أي‏:‏ جماعة من المؤمنين، ليشتهر
ويحصل بذلك الخزي والارتداع، وليشاهدوا الحد فعلا، فإن مشاهدة أحكام الشرع
بالفعل، مما يقوى بها العلم، ويستقر به الفهم، ويكون أقرب لإصابة الصواب،
فلا يزاد فيه ولا ينقص، والله أعلم‏.‏


هذا بيان لرذيلة الزنا، وأنه يدنس عرض صاحبه، وعرض من قارنه ومازجه، ما لا
يفعله بقية الذنوب، فأخبر أن الزاني لا يقدم على نكاحه من النساء، إلا أنثى
زانية، تناسب حاله حالها، أو مشركة بالله، لا تؤمن ببعث ولا جزاء، ولا
تلتزم أمر الله، والزانية كذلك، لا ينكحها إلا زان أو مشرك ‏{‏وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ أي‏:‏ حرم
عليهم أن ينكحوا زانيا، أو ينكحوا زانية‏.‏



ومعنى الآية‏:‏ أن من اتصف بالزنا، من رجل أو امرأة، ولم يتب من ذلك، أن
المقدم على نكاحه، مع تحريم الله لذلك، لا يخلو إما أن لا يكون ملتزما لحكم
الله ورسوله، فذاك لا يكون إلا مشركا، وإما أن يكون ملتزما لحكم الله
ورسوله،

فأقدم على نكاحه مع علمه بزناه، فإن هذا النكاح زنا، والناكح زان مسافح،
فلو كان مؤمنا بالله حقا، لم يقدم على ذلك، وهذا دليل صريح على تحريم نكاح
الزانية حتى تتوب، وكذلك إنكاح الزاني حتى يتوب، فإن مقارنة الزوج لزوجته،
والزوجة لزوجها، أشد الاقترانات والازدواجات،



وقد قال تعالى‏:‏ ‏{‏احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ‏}‏
أي‏:‏ قرناءهم، فحرم الله ذلك، لما فيه من الشر العظيم، وفيه من قلة
الغيرة، وإلحاق الأولاد، الذين ليسوا من الزوج، وكون الزاني لا يعفها بسبب
اشتغاله بغيرها، مما بعضه كاف للتحريم وفي هذا دليل أن الزاني ليس مؤمنا،



كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏"‏ لا يزني الزاني حين يزني وهو
مؤمن ‏"‏ فهو وإن لم يكن مشركا، فلا يطلق عليه اسم المدح، الذي هو الإيمان
المطلق‏.‏
وكان من دعاء النبي ـ صلى الله عليه
وسلم ـ‏:‏ ‏"‏ اللهم آت نفسي تقواها، وزكها أنت خير من
زكاها، أنت وليها ومولاها
‏"‏ ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَلَكِنَّ
اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ‏
}‏ من يعلم منه أن يزكى بالتزكية،
ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏}‏‏.‏


‏{‏وَلَا يَأْتَلِ‏}‏ أي‏:‏ لا يحلف ‏{‏أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي
الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا‏
}‏ كان من جملة الخائضين في الإفك ‏"‏مسطح بن أثاثة‏"‏ وهو قريب لأبي بكر الصديق رضي الله
عنه، وكان مسطح فقيرا من المهاجرين في سبيل الله، فحلف أبو بكر أن لا ينفق
عليه، لقوله الذي قال‏.‏

فنزلت هذه الآية، ينهاهم عن هذا الحلف المتضمن لقطع النفقة عنه، ويحثه على
العفو والصفح، ويعده بمغفرة الله إن غفر له،

فقال‏:‏ ‏{‏أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ
لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏
}‏ إذا عاملتم عبيده، بالعفو
والصفح، عاملكم بذلك، فقال أبو بكر ـ لما سمع هذه الآيةـ‏:‏ بلى، والله إني لأحب أن يغفر الله لي، فرجع النفقة إلى
مسطح، وفي هذه الآية دليل على النفقة على القريب، وأنه لا تترك النفقة
والإحسان بمعصية الإنسان، والحث على العفو والصفح، ولو جرى عليه ما جرى من
أهل الجرائم‏.‏

ثم ذكر الوعيد الشديد على رمي المحصنات فقال‏:‏ ‏{‏إِنَّ
الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ‏
}‏ أي‏:‏ العفائف عن الفجور ‏{‏الْغَافِلَاتِ‏}‏ التي لم يخطر ذلك بقلوبهن
‏{‏الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ‏}‏ واللعنة لا
تكون إلا على ذنب كبير‏.‏

وأكد اللعنة بأنها متواصلة عليهم في الدارين ‏{‏وَلَهُمْ
عَذَابٌ عَظِيمٌ‏
}‏ وهذا زيادة على اللعنة، أبعدهم عن رحمته، وأحل
بهم شدة نقمته‏.‏

وذلك العذاب يوم القيامة ‏{‏يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ
أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
‏}‏
فكل جارحة تشهد عليهم بما عملته، ينطقها الذي أنطق كل شيء، فلا يمكنه
الإنكار، ولقد عدل في العباد، من جعل شهودهم من أنفسهم، ‏{‏يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ‏}‏
أي‏:‏ جزاءهم على أعمالهم، الجزاء الحق، الذي بالعدل والقسط، يجدون جزاءها
موفرا، لم يفقدوا منها شيئا، ‏{‏وَيَقُولُونَ يَا
وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا
كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا
يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا‏
}‏ ويعلمون في ذلك الموقف العظيم، أن الله
هو الحق المبين، فيعلمون انحصار الحق المبين في الله تعالى‏.‏

فأوصافه العظيمة حق، وأفعاله هي الحق، وعبادته هي الحق، ولقاؤه حق، ووعده
ووعيده، وحكمه الديني والجزائي حق، ورسله حق، فلا ثم حق، إلا في الله وما
من الله‏.‏

‏{‏الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ
لِلْخَبِيثَاتِ‏
}‏ أي‏:‏ كل خبيث من الرجال والنساء، والكلمات
والأفعال، مناسب للخبيث، وموافق له، ومقترن به، ومشاكل له، وكل طيب من
الرجال والنساء، والكلمات والأفعال، مناسب للطيب، وموافق له، ومقترن به،
ومشاكل له، فهذه كلمة عامة وحصر، لا يخرج منه شيء،

من أعظم مفرداته، أن الأنبياء ـخصوصا أولي العزم منهم، خصوصا سيدهم محمد ـ
صلى الله عليه وسلم ـ الذي هو أفضل الطيبين من الخلق على الإطلاق لا
يناسبهم إلا كل طيب من النساء، فالقدح في عائشة رضي الله عنها بهذا الأمر
قدح في النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو المقصود بهذا الإفك، من قصد
المنافقين، فمجرد كونها زوجة للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعلم أنها لا
تكون إلا طيبة طاهرة من هذا الأمر القبيح‏.‏

فكيف وهي هي‏؟‏‏"‏ صديقة النساء وأفضلهن وأعلمهن وأطيبهن، حبيبة رسول رب
العالمين، التي لم ينزل الوحي عليه وهو في لحاف زوجة من زوجاته غيرها، ثم
صرح بذلك، بحيث لا يبقى لمبطل مقالا، ولا لشك وشبهة مجالا، فقال‏:‏ ‏{‏أُولَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ‏}‏
والإشارة إلى عائشة رضي الله عنها أصلا، وللمؤمنات المحصنات الغافلات تبعا
‏{‏لَهُمْ مَغْفِرَةٌ‏}‏ تستغرق الذنوب ‏{‏وَرِزْقٌ كَرِيمٌ‏}‏ في الجنة صادر من الرب الكريم‏.‏









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://myonlylove.alafdal.net
نور القمر
حبيب جديد
حبيب جديد


رسائل وسائط
عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: سورةالنـور   الثلاثاء يناير 25, 2011 11:56 am



تبدعين جدا في
اختيار مواضيعك

وبدقه
متناهيه .

(فعلا
مطرا يصعب ايقافه)

بارك
الله فيكي منتظرين كل ماهو جديد منك

على
الخير والمحبه نلتقي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سورةالنـور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °¨¨™¤¦ النفحات الايمانيه ¦¤™¨¨° :: مواضيع اسلاميه متنوعه-
انتقل الى: