الخصومة والنزاع 296586046

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 الخصومة والنزاع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خميس الصياد
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع
خميس الصياد

المزاج المزاج : متسامح
رسائل وسائط الخصومة والنزاع 13765
الهوايه : الرسم
الجنسيه : مصري
المهنه : مبرمج
النوع : ذكر
عدد المساهمات : 2489
تاريخ التسجيل : 16/07/2010
العمر : 39
الموقع الموقع : a7lamnaa.com

الخصومة والنزاع Empty
مُساهمةموضوع: الخصومة والنزاع   الخصومة والنزاع Icon_minitime1السبت أبريل 09, 2011 8:09 pm



الخصومة والنزاع
سعيد بن علي بن وهف القحطاني



قال الله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ
قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي
قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ، وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ
لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لاَ
يُحِبُّ الفَسَادَ، وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ
الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ}

وعن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصِمُ"
والألدُّ: هو شديد اللدد كثير الخصومة. والخَصِمُ الذي يخصم أقرانه ويحاجهم
بالباطل ولا يقبل الحق

وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ولكن في
التحريش بينهم
". فالشيطان يحرش بين المصلين بالخصومات والشحناء،
والحروب، والإغراء بين الناس بأنواع المعاصي والفتن وغيرها
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:
"إن
الله يبغض كل جعظريّ، جوَّاظ، سخاب في الأسواق، جيفة بالليل، حمار
بالنهار، عالم بأمر الدنيا، جاهل بأمر الآخرة"
الجعظري: الفظُّ الغليظُ المتكبر. والجوّاظ: الجموع المنوع. والسخاب:
كالصخاب: كثير الضجيج والخصام المتكبر.
جيفة: أي كالجيفة؛ لأنه يعمل كالحمار طوال النهار لدنياه، وينام طوال ليله
كالجيفة التي لا تتحرك
عالم بأمر الدنيا: أي بما يبعده عن الله عز وجل من السعي في تحصيلها. جاهل
بأمر الآخرة، أي بما يقربه ويدنيه من الآخرة
وقال صلّى الله عليه وسلّم: "إن الله لا يحب الفاحش
المتفحش"
والفاحش الذي يرسل لسانه بما لا ينبغي، وذو الفحش وهو
القبيح في الأقوال والأفعال. والمتفحش: الذي يتكلف ذلك ويتعاطاه ويستعمله
وقال عليه الصلاة والسلام: "هلك المتنطعون"
قالها ثلاثاً
التنطع في الكلام: التعمق فيه والتفاصح: فهم
المتعمقون، الغالون، المتجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم
وقال عليه الصلاة والسلام: "إن الله يبغض البليغ من الرجال الذي يتخلل
بلسانه كما تتخلل البقرة بلسانها" وهو الذي يظهر التفاصح تيهاً على الغير،
وتفاصحاً واستعلاءً ووسيلة إلى الاقتدار على تصغير عظيم، أو تعظيم حقير، أو
بقصد تعجيزه، أو تزيين الباطل في صورة الحق أو عكسه، أو يقصد إجلال الحكام
له ووجاهته وقبول شفاعته. وهو يتشدق بلسانه كما تتشدق البقرة بلسانها.
ووجه الشبه: إدارة لسانه حول أسنانه وفمه حال التكلم كما تفعل البقرة
بلسانها حال الأكل. وهذا كله ما كان على جهة الإعجاب والتعاظم

علاج الخصومات والغضب
من أسباب السلامة من اللجاج والخصومات كظم الغيظ والابتعاد عن الغضب
وأسبابه. وعلاج الغضب بالأدوية المشروعة يكون بطريقتين:
الطريق الأول: الوقاية ومعلوم أن الوقاية خير
من العلاج، وتحصل الوقاية من الغضب قبل وقوعه باجتناب أسبابه والابتعاد
عنها ومن هذه الأسباب التي ينبغي لكل مسلم أن يطهر نفسه منها: الكبر،
والإعجاب بالنفس، والافتخار، والتيه، والحرص المذموم، والمزاح في غير
مناسبة، أو الهزل، أو ما شابه ذلك
الطريق الثاني: العلاج إذا وقع الغضب وينحصر
في أربعة أنواع كالتالي:
النوع الأول: الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم
النوع الثاني: الوضوء
النوع الثالث: تغيير الحالة التي عليها الغضبان،
بالجلوس، أو الاضطجاع، أو الخروج، أو الإمساك عن الكلام، أو غير ذلك
النوع الرابع: استحضار ما ورد في فضل كظم الغيظ
من الثواب، وما ورد في عاقبة الغضب من الخذلان العاجل والآجل قال عليه
الصلاة والسلام: "من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله عز وجل على
رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيرهُ من الحور ما شاء"





مقتطفات من كتاب : آفات اللسان في ضوء الكتاب والسنة









الخصومة والنزاع P_1060u3n911


الخصومة والنزاع 410
الخصومة والنزاع 1261977174





الخصومة والنزاع 42630010


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://myonlylove.alafdal.net
 
الخصومة والنزاع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °¨¨™¤¦ النفحات الايمانيه ¦¤™¨¨° :: ¤¦ السيره النبويه ¦¤-
انتقل الى: